CGTT - الكنفدرالية العامة التونسية للشغل
نقابة المستقبل المواطنة

رفع دعوى قضائية من الجامعة العامة التونسية للشغل ضد المتآمرين عليها

0 162

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تونس، 23 نوفمبر 2011 –  “إن المس بالحركات النقابية التي جمعها هدف واحد وموحد، وهو الطبقة الشغيلة، محاولة فاشلـة ودون جـدوى” هـذا ما أفاد به السيـد الحبيب قيـزة الأميـن العام للجامعة العامة التونسية للشغل.

رفعت الجامعة العامة التونسيـة للشغل دعوى قضائيـة ضدّ مجموعة من الأشخاص حاولوا المس بتركيبتها. كـان هدفهم الأساسي  السطو على  النقابة ، و ذلك بالمساس بالجامعة وبثّ الإشاعات والتشهير بها.

فإن كانت خلفية هؤلاء الأشخاص ما زالت مجهولة للعموم إلاّ أن التعرف عليهم بصفة شخصيـة ممكنة. “أطمئن أعضاء الجامعة العامة التونسية للشغل لأن العدالة سوف تأخذ مجراها ضدّ كل من مس أو تآمر على النقابة”, هـذا ما صرّح به السيد الحبيب قيـزة . وقد أكد من جهته أيضا أن المساس بالنقابات هو مساس بالمجتمع المدني. ويضيف أيضا أن هاته السلوكات هي نتاج لأجندة غير نقابية  غايتها التعطيل والحد من النشاط النقابي في البلاد، حيث أن هاته الأقليـة رفضت المشاركة في تفعيل نشاط الجامعة العامة التونسية للشغل في 20 أوت 2011, والتي كان من شأنها أن تحقق نجاحا للجامعة مدعمة بالقرار الذي مفاده السماح بالتعددية النقابية وذلك كان مؤشر لإرساء الدولة الديمقراطية والتي تسمح للطبقة الشغيلة بحرية الانضمام للنقابة المناسبة .

ويتضح بالكاشف ،صبغة هاته الحملة العشواء التي استهدفت أيضا الاتحاد العام التونسي للشغل والتي وإن دلت فإنها تنم على نية مبيتة لضرب كل القطاع النقابي .” وإذ نعرب نحن على مساندتنا الفعالة  للاتحاد العام التونسي للشغل كشريك استراتيجي  في هدف واحد للمضي قدما لتحقيق نموذج آخر ضامنا الحقوق والرفاهية  للطبقة الشغيلة ” وهو ما أكده السيد الحبيب قيزة الامين العام للجامعة العامة التونسية للشغل.

نظرا لكل هاته المعطيـات فإن الجامعة العامة التونسية للشغل تدين وبشدة كل هاته السلوكيـات والأفعال التي من شأنها تعطيل المسار النقابي والتشهير الذي تعلق بتركيبة مكتبها التنفيـذي وتقرر على إثر ذلك تتبع كل من تسبب في هاته الحملة التشهيرية التي ادعت بالباطل  أن الجامعة ستعلق الحق في الاضراب.

نداء لوسائل الإعلام

وتؤكد الجامعة التونسية للشغل على تمسكها باستقلاليـة القضاء، والتصدي لكل مظاهر الفساد والرشوة وبحرية الإعلام كشروط أساسيـة لديمقراطية جديـدة. و نطلب من كل وسائل الاعلام التثبت من المعلومات الواردة عليهم قبل نشرها نظرا لأهمية المعلومة التي تستقصى من مصدرها الرسمي.

سيـكون يوم 25 نوفمبـر موعد لقاء صحفي ستعلن فيه الجامعة عن كل تفاصيل القضيـة المرفوعة ضدّ المتآمريـن ضدّها وآخر التطورات في مراحل تنظيم مؤتمرها (3-4 ديسمبر2011).

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.