fbpx
الكنفدرالية العامة التونسية للشغل
نقابة المستقبل المواطنة CGTT le syndicat d'avenir citoyen

بيان الذكرى التاسعة للثورة

0 179

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تونس في 14 جانفي 2020

بيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان

تحيي الكنفدرالية العامة التونسية للشغل الذكرى التاسعة  لثورة الحرية والكرامة 17ديسمبر –  14 جانفي والتي كان أوقدها  الشباب من مختلف جهات الجمهورية وخاصة المناطق الداخلية منها التي كانت المحرك  القوي  للفعل الثوري و لا يزال الشباب ينتظر الحلول العملية للمعضلات المزمنة والقائمة على عدم التوازن بين الجهات و الفئات الاجتماعية.
يحيي المناضلون والمناضلات في الكنفدرالية العامة التونسية للشغل ذكرى الثورة المجيدة في ظل مناخ اجتماعي محتقن حيث لم تتمكن الحكومات المتعاقبة بعد الثورة من تحقيق الاستحقاقات الأساسية في التنمية وخاصة في الجهات الداخلية حيث ترتفع نسبة البطالة وتنعدم المشاريع التنموية ذات القدرة التشغيلية العالية ولم يشجع عدم الاستقرار السياسي على الاستثمار و التنمية. 
وعلى المستوى الاقتصادي والمعيشي نشهد ارتفاعا لنسبة التضخم يفوق 6 بالمائة سنة 2019 وما سينجر عن ذلك الارتفاع من مخاطر على القدرة الشرائية للمواطنين وهي قدرة متدهورة بطبعها ولم تفلح السياسات المتبعة من الحد من تدهورها والمؤسف أن الاستحقاقات السياسية المطروحة متقدمة الآن على الاستحقاق الاقتصادي والتنموي والاجتماعي.
يحيي المناضلون والمناضلات في الكنفدرالية العامة التونسية للشغل في ظرف تميز فيه المشهد السياسي بحالة من الترقب و عدم وضوح الرؤية  في خصوص تشكيل الحكومة، وبهذه المناسبة تطالب الكنفدرالية بضرورة الإسراع في تكوين حكومة ذات طابع اقتصادي و اجتماعي  لتجاوز سنوات الضياع المتواترة و من أجل حلحلة المشاكل المتعلقة بالمالية العمومية و دفع الاستثمار المولد للتشغيل و الحد من نسبة البطالة التي سجلت ارتفاع لا مثيل له.

أما على مستوى الخدمات العمومية فتسجل الكنفدرالية العامة التونسية للشغل بكثير من الألم تدهور غير مسبوق لخدمات النقل العمومي والصحة العمومية وخاصة التعليم العمومي وهو ما نعتبره إجراما في حق الطبقات المتوسطة والفقيرة والمتكونة أساسا من الشغالين.
وإذ تؤكد الكنفدرالية العامة التونسية للشغل على أهمية تكريس ثقافة الحوار الاجتماعي وتسجل فشل المجلس الأعلى للحوار الاجتماعي في تأدية مهامه وهو أمر كان متوقعا باعتبار تأسيسه على مبدأ الإقصاء والمحاصصة دون رؤية واضحة لحلحلة الأزمة الاجتماعية. هذا وتؤكد الكنفدرالية العامة التونسية للشغل أنها تتمسك بالدفاع عن حقها في التواجد بهذا الهيكل التمثيلي، ولن تدخر جهدا في النضال من أجل ثني الحكومة عن انتهاج سياسة الإقصاء.
ويؤكد المكتب التنفيذي للكنفدرالية العامة التونسية للشغل على ضرورة التقارب والعمل المشترك مع المنظمات الوطنية وقوى المجتمع المدني من أجل النهوض بالواقع الاقتصادي والاجتماعي للبلاد بما يسمح من تحقيق الانتقال الديمقراطي والتنمية العادلة بين الجهات والاستعداد للاستحقاقات السياسية المقبلة.

عاشت تونس حرة مستقلة، عاشت الكنفدرالية العامة التونسية للشغل

الأمـــــين العــــــــــــــــــــام

محـــمــــــــد عـــــلي ڨيــــزة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.