CGTT - الكنفدرالية العامة التونسية للشغل
نقابة المستقبل المواطنة

مقترحات الكنفدرالية العامة التونسية للشغل للخروج من أزمة كورونا

0 346

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تونس في 06 أفريل 2020
بيــــــــــــــــــــــــــــــــــــان
اجتمع المكتب التنفيذي للكنفدرالية العامة التونسية للشغل بتقنيات التواصل عن بعد لمتابعة الوضع الاستثنائي الذي تمر به بلادنا بشكل خاص والعالم عموما جراء انتشار جائحة الكورونا ويهم المكتب التنفيذي أن:

  1. يثمن الجهود والقرارات التي اتخذها رئيس الحكومة لمجابهة هذه الأزمة
  2. يعتبر أن هذه الأزمة يمكن أن تكون منطلق لتحديث ورقمنة الادارة والقطع مع العادات والممارسات البيروقراطية البالية كما يمكن أن تؤسس لمصالحة وطنية شاملة وتقطع مع الاقصاء،
  3. يحيي مناضلي ومناضلات الكنفدرالية على تطوعهم مع بقية مكونات المجتمع المدني قصد المساهمة في الاحاطة بالمتضررين من هذه الجائحة،
  4. يدعو الحكومة وكل المنظمات النقابية الوطنية للعمال وأصحاب العمل لإعداد خطة عمل لإنقاذ مواطن الشغل التي أصبحت مهددة جراء هذه الأزمة ويعلن عن استعداد الكنفدرالية للتبرع بنصف مداخيلها لسنة 2020 لفائدة صندوق يقع تخصيصه للتعويض عن فقدان الشغل، (أو تطوير نظام البطالة الفنية)
  5. يعلن تخلي الكنفدرالية عن المنحة التي تمنحها اياها الدولة التونسية بعنوان سنة 2020 لفائدة صندوق 1818 وتدعو المنظمات النقابية الوطنية الأخرى سواء كانت تمثل العمال او اصحاب العمل الى النسج على منوالها والتبرع كذلك بنصف مداخيلهم والتخلي عن المنحة التي تخصصها لهم الدولة خاصة وأنها تتجاوز ال20 مليار سنويا لمنظمتين اثنين فقط.
  6. يعبر على أسفه لتعمد بعض المؤسسات لخرق القانون وعدم التقيد بإجراءات الحجر الصحي العام وتهديد الموظفين بالطرد في صورة عدم التحاقهم بعملهم، ويحذرهم من عواقب هذه الممارسات ويدعو رئيس الحكومة للتدخل العاجل لإيقاف هذه التجاوزات،
  7. يعبر عن انشغاله لمشاهد الاكتظاظ وعدم احترام مسافات الامان امام مكاتب البريد ويحذر من تفاقم الأزمة الاجتماعية،
  8. يسجل تأخر وزارة الشؤون الاجتماعية بصفة خاصة والادارة التونسية بصفة عامة في مجال الرقمنة وحسن استعمال التكنولوجيا ويدعو رئيس الحكومة لاتخاذ إجراءات عاجلة يقع فيها تعصير طرق التواصل مع الادارة كما تعبر الكنفدرالية عن استعدادها للمساهمة في بلورة خطة وطنية عاجلة للمرور الى ادارة عصرية ومرقمنة خالية من الفساد والمحسوبية،
  9. يثمن اعتماد وزارة الداخلية على منظومة الكترونية للتصرف في رخص الجولان ويدعو وزارة التجارة لاعتماد نفس المنظومة لمراقبة مسالك التوزيع والحد من الاحتكار.
  10. يثمن تسهيل البنوك لإجراءات الحصول على بطاقات بنكية وتنازلها عن العمولات المتعلقة بالدفع الالكتروني ويعتبرها الطريق الصحيح لإدماج الاقتصاد الموازي من خلال القضاء على المعاملات النقدية (decashing)،
  11. تتقدم الكنفدرالية بالشكر لكل أصحاب المؤسسات الذين لبوا نداء الواجب وساهموا في الجهد التضامني الوطني سواء عبر التبرع الأموال أو التبرعات العينية على غرار أصحاب النزل أو مواصلة تأمين صرف الأجور أو غيرها من المساهمات،
    كما تثمن الكنفدرالية العامة التونسية للشغل مجهود رئيس الحكومة الساعي لخلق مناخ من الثقة بين حكومته وعموم الشعب التونسي من خلال تشريك المجتمع المدني في مراقبة حسن التصرف في صندوق 1818 المتعلق بتمويل وزارة الصحة لمجابهة الكورونا, و تطلب من رئيس الحكومة عدم الاقتصار على تشريك اتحاد الشغل و ااتحاد الصناعة و التجارة فقط بل تطالب بتشريكها مع عديد المنظمات و الهيئات الأخرى على غرار لجنة مكافحة الفساد و منظمة انا يقض و غيرها من المنظمات التي عرفت بنشاطها في مجال الشفافية و مكافحة الفساد.
    كما تدعو رئيس الحكومة إلى تشريكها في ايجاد حلول اكثر عدالة و لا تميز بين التونسيين سواء كانوا يشتغلون في الوظيفة العمومية او في القطاع العام او في القطاع الخاص او من اصحاب المهن الحرة حيث بقدر ما كانت الإجراءات متميزة لفائدة الموظفين العمومين الذين يواصلون التمتع بأجورهم في هذا الظرف العصيب و هو ما نثمنه بقدر ما كانت ضعيفة بالنسبة لموظفي القطاع الخاص و المهن الحرة حيث لم تتجاوز الاعانات بالنسبة لهذه الشريحة من المجتمع المائتين دينارا في اقصى الحالات و هو ما يخلق نوع من التمييز الغير المبرر بين المواطنين,
    و بالتالي فإنها تقترح على الحكومة بتقييد الإجراءات و الامتيازات التي اتخذتها لصالح المؤسسات بتأخير سداد اقساط القروض و غيرها من الامتيازات بضرورة خلاص اجور موظفيها خلال فترة الأزمة.
    هذا و تسجل الكنفدرالية العامة التونسية للشغل إخلالات كبيرة في منظومة اسناد الرخص الاستثنائية خاصة بالنسبة للشركات المصدرة كليا و تدعو وزارة الداخلية الى اعادة النظر في هذه الرخص و الحرص على تطبيق القانون فيما يخص الحجر الصحي الشامل على المعامل التي لا يشكل عملها امر حيوي و متأكد.
    اخيرا تثمن الكنفدرالية العامة التونسية للشغل المد التضامني داخل المجتمع التونسي و الجهود الجبارة التي يقوم بها المجتمع المدني و تدعو مناضليها و مناضلاتها الى مزيد الانخراط في كل المبادرات التضامنية مهما كان مصدرها.
    و لا يفوتها بأن تتقدم بتحية اجلال و إكبار لمنخرطيها في قطاع الصحة و كافة الاطارات العاملة بهذا القطاع على الجهود الجبارة التي يقومون بها و تعدهم انها لن تدخر جهدا للدفاع عنهم و عن جودة خدمات الصحة العمومية خاصة بعد مرور هذه الأزمة
    كما تقف اجلالا لأعوان الجيش والأمن وكذلك أعوان النظافة وكل من دعي لتلبية نداء الواجب في هذا الظرف الحساس، وأخيرا يؤكد المكتب التنفيذي للكنفدرالية العامة التونسية للشغل على ضرورة التقارب والعمل المشترك مع المنظمات الوطنية وقوى المجتمع المدني من أجل النهوض بالواقع الاقتصادي والاجتماعي للبلاد بما يسمح من تحقيق الانتقال الرقمي والعدالة الاجتماعية والتنمية العادلة بين الجهات والاستعداد لمرحلة ما بعد كورونا.
    عاشت تونس، عاشت الكنفدرالية العامة التونسية للشغل
    الأمـــــيــــــن العــــــــــــــــــــام
    محمد علي ڨيزة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.